ياسمين ثابت: «أعتبر أنّ روايتي وثالثهما الموت هي العمل الأول الذي أقول بكل فخر أنه يمثلني»

الرواية وثالثهما الموت تناقش مفهوم الحرية

 ألبرتو برينغوير

14182573_1776197965961620_1968303513_n

الكاتبة المصرية ياسمين ثابت

مبارك لكِ ياسمين، لقد شاركتِ فرحتك مع قراءك واصدقاءك وكذلك متابعيك في وسائل التواصل الاجتماعية والمواقع  بقرب صدور روايتك الجديدة مع دار السراج، ماذا تعني هذه الرواية لك؟ كيف تلقيتِ خبر صدورها قريبا؟

سعيدة جدا بمباركتك شكرًا جزيلاً لك ولإتاحة هذه الفرصة العظيمة لي.

 بخصوص روايتي وثالثهما الموت أعتبر أن هذه الرواية هي العمل الأول الذي أقول بكل فخر أنه يمثلني؛ فلقد صدر لي أربعة كتب إليكترونية وكتاب ورقي، ومع هذا في كل عمل كنت أشعر أني أحتاج لكتابة عمل يمثلني يمثل الأسلوب الذي أتمنى الكتابة به.

شعرت بفرحة غامرة مع اقتراب تحقق حلمي ووصول كلماتي للورق، ولكني لن أصدق نفسي حتى أراهاوأمسك بها بين يدي. ربما سأبكي حينها من الفرحة!

كيف هو أداء دار السراج معك؟ هل أعجبكِ غلاف الرواية؟

أداء ممتاز وقيم جدًا. شعرت أنني من أولوياتها وهذا ما يهمني حتى الآن. بالنسبة للغلاف شعرت بالسعادة لأننى قمت بتصميم غلاف روايتي أخيرًا. كان هذا حلمًا لي، وقد قمت بتحقيقه، وقد قام أستاذ أسامة علام بوضع اللمسات النهائية في الغلاف وضبطه بحيث يكون جاهزًا للنشر.

هل واجهتكِ صعوبات عديدة حتى تصلي إلى ما وصلتِ إليه؟

الكثير الكثير من الصعوبات؛فقد تم رفض روايتي من بعض دور النشر لجرأة محتواها، وهذا ما أشعرني ببعض الإحباط لأني مؤمنة جدًا بحرية التعبير، ولا أحب التوجيه الذي أشعر به في سوق بيع الروايات.

 يسعدني أن السراج أعطتني هذه الفرصة وشجعتني لأكتب ما يحلو لي؛ فلقد كان تقييمها لعملي أدبيًا وليس من حيث الأفكار التي ربما لا تتماشى مع فكر السوق حاليًا. واجهت العديد من الشخصيات التي حاولت احباطي عن المضي في طريقي ولكن الحمد لله استطعت أن أستمروأحقق حلمي.

متى ستكون روايتك الجديدة وثالثهما الموت في المكتبات بإذن الله؟

في خلال أيام بإذن الله.

لماذا قمتِ باختيار هذا العنوان تحديدًا؟

شعرت أنه العنوان الأنسب لأن الموت صار في كل زاوية من زوايا حياتنا، يشاركنا كل شيء ويجلس بين كل شخص وآخر وكأنه ظل جديد أضيف إلى ظلنا. وهو أيضا مناسب لوصف جميع العلاقات بين أبطال الرواية وليس فقط البطلة والبطلة الرئيسيين.

هل تصنفين روايتك على أنها ذات طابع رومانسي؟

الرواية إنسانية بالدرجة الأولى فيها العديد من قصص الحب المتشابكة والمتشعبة مع خلفية سياسية تلقي الضوء على أمور ربما لم يشر إليها أحد في أعماله.

 من وجهة نظري: الرواية تحمل العديد من الموضوعات بداخلها تناسب مختلف الأذواق للقراء، فحتى المحب لأدب الرعب سيجد في هذه الرواية نوع من الرعب النفسي، ومن يفضل الكتب الإجتماعية أو الفلسفية التي تناقش ما وراء الموضوع سيجد هذا بين السطور كذلك، وهذا ماكنت أتمنى أن أكتبه، كنت أتمنى أن أكتب رواية لا تخضع لتصنيف أو طابع واحد.

هل تتواجد الكاتبة ياسمين ثابت بنفسها في داخل صفحات الرواية؟ هل هناك شخصية تعبر عنك أو عما بداخلك؟

لابد أن أتواجد حتى لو لم أرغب بهذا. ربما ليس هناك شخصية تمثلني، ولكن أحب أن أنوه بشكل حصري أن هناك شخصيات متناقضة تمثل صراعات داخلية في نفسي.

كم أمضيتِ من الوقت في كتابة هذه الرواية؟

هذه الرواية بدأت فيها بمجرد صدور روايتي آشيا وأنهيتها في أكتوبر 2014 بشكل مبدئي. قمت بتعديلها ومراجعتها وتنسيقها لفترات مختلفة، لكن هذه فترة الكتابة الفعلية، أما على مدار التخطيط فأنا اخطط لها منذ سنوات.

14079795_1200728996614832_8224424908888018128_n

وثالثهما الموت دار السراج

لقد أشرتِ للحب والموت في روايتك وثالثهما الموت، ماذا سيجد القراء أيضًا بين صفحات روايتك؟

أعتقد- من وجهة نظري- أن هذا العمل صاحب أكبر عدد من الموضوعات التي قمت بمناقشتها في عمل واحد.

 مفهوم الحب وتبعاته، مفهوم الموت وتأثيره على الأحياء، مفهوم الحرية بمختلف أشكالها من خلال العديد من المناهج الفكرية،الصراع، الفساد بمختلف الاشكال، التناقض بين مبادئنا وبين أفعالنا، ماهية الحقوق والواجبات، الأديان وهل هي منهج فكري، حتى التحرش كان له مكان في سطور الرواية والكثير من الموضوعات الأخرى.

إذا كان بإمكانك الإشارة بجملة واحدة لقرائك ليقرأوا روايتك الجديدة وثالثهما الموت فماذا ستكون؟

” كم تحتاج روحٌ لتُزهق؟ وكم يحتاجُ الفقدان ليُستوعب؟” هي واحدة من عشرات السطور التي قد تلمس البعض. من المستحيل بالنسبة لي أن أحصر روايتي في جملة لأنها متعددة الجوانب.

هل استعملتِ أسلوبًا جديدًافي الكتابة مختلفًا عن آشيا؟

بالفعل؛ فرواية آشيا تعتمد على أسلوب الراوي العليم في حين أن هذه الرواية متعددة الشخصيات وكل شخصية تتحدث بلسانها في فصل خاص بها وتتبادل الفصول ويتبادل الابطال الكلام عن الحدث كل من وجهة نظره.

 طريقة صعبة جدا لكني أشعر أنه سيكون لها صدى في نفس القارئ. سيشعر أنه يعرف جميع الشخصيات من أعماقهم وأنهم جميعًا يشبهونه على اختلافهم.

برأيك هل يجب على الكاتب أن يصدر كتاب كل عام ليحقق نجاحًا؟ ولماذا صدرت روايتك الجديدة بعد عامين وأكثر من صدور آشيا؟

ليس هناك شروط للإبداع من وجهة نظري.قد تطلب بعض دور النشر من الكاتب أن يخرج كتابًا جديدًا كل معرض أو كل عام ولكني لم أُلزم نفسي قط بهذه الفكرة،  بل على العكس ليس مهمًا لي متى يصدر كتابي المهم كيف يصدر.

 أثق في تذوق القارئ وأنه سيتلقى عملي بالشكل المناسب له، حتى وإن توقفت عن إصدار كتب جديدة لأعوام طويلة.

في وجهة نظرك ماهي مقومات نجاح الرواية؟ روايتك تحديدًا؟

الإشكالية هنا في مفهوم النجاح للأدب في مصر تحديدًا بالنسبة للناشر والقارئ, فهل هو بحجم الطبعات أم بالمحتوى ورسالته, أم باللغة وعمق الأسلوب؟

 العديد من الروايات وصلت إلى رقم خيالي من الطبعات حتى أنك قد تندهش إن وجدت جميع المكتبات- متشابهة على اختلافها واختلاف أماكنها-تضع نفس الكتب في الرفوف الامامية التي تحقق المبيعات!

 بالنسبة لي الرواية الجيدة هي التي تضيف إلىّ ولو معنى جديدًا, تجعلني أشعر أني تعمقت أكثر في النفس البشرية، وفي فهم نفسي ومن حولي، وبالتالي في فهم الكون وبالتالي في فهم الإله, وبالتالي في الوصول إلى إجابة ما على سؤال أو حتى طرف سؤال من ملايين الأسئلة التي بداخلي.

 وبالطبع هذا الكلام ليس قانونًا لنجاح الرواية، فهناك قارئ آخر يهمه عنصر التشويق أو عنصر الاستمتاع, ولكني اتحدث عن وجهة نظري الشخصية.

 بالنسبة لرواية وثالثهما الموت يحكم عليها القارئ قبلي وأتمنى أن تكون جامعة بين جميع محاور اشكال النجاح.

الكثير من القراء سجلوا آراءهم في آشيا.. هل أفادتكِ هذه الآراء في كتابة روايتك الجديدة؟

جدًا. قرأتها وأعدتُ قراءتها عشرات المرات، بل إني اهتممت بشخص كاتبها، وحاولت أن أبحث عن نوع الكتب التي تعجبه؛ لأفهم كيف ينظر إلى روايتي وكيف هي من وجهة نظره مقارنة بروايات أخرى.

 الكلام الإيجابي شجعني وأعطاني ثقة بنفسي وأمل في القادم، والكلام السلبي علمني الكثير. حاولت تجنب كافة المشكلات أو الثغرات التي كانت في آشيا في هذه الرواية. وأنا ممتنة جدا لكل شخص شاركني برأيه.

هل لديكِ مخاوف معينة بخصوص عملك الجديد؟

لدي مخاوف بكل تأكيد: كيف سيتلقى القارئ كتابي، كيف سيتلقى الأمور الجدلية المطروحة في الكتاب، هل سيكون الكتاب في ذهن القارئ كما هو في ذهني؟

هل ستحضرين معرض القاهرة الدولي لعام ٢٠١٧؟ هل تخططين لعمل حفل بخصوص روايتك ومقابلة قراءك؟

بإذن الله أخطط لهذا. أتمنى أن يكون لي حفل في كل المحافظات، وألتقي كل من أتمنى لقاءهم. هذا هدفي وأملي.

إذا كان بإمكانك السفر لدولة اخرى لتوقيع كتابك فأين ستسافرين؟

لم أفكر في هذا من قبل. بالطبع أتمنى أن تترجم روايتي للغة الإنجليزية وأن تصل إلى الجميع.أحلم أن يكون حفل توقيعي في لندن.

هل تحبين توجيه كلمة لأحد بخصوص روايتك؟

أحب توجيه الشكر للصديق عارف فكري الذي ساعدني كثيرًا في إخراج الرواية بشكلها النهائي، وشجعني طوال فترة كتابتها.

أنتِ مشهورة في هذه المدونة بكتاباتك للحوارات مع الكتاب ومراجعاتك للكتب التي ينتظرها ويقرؤها العديد من القراء، فما هو رأيك في مدونتي؟ أي نصيحة تريدين اخباري بها لتحسين المدونة؟

هذا شرف لي فأنا ممتنة جدا لك يا ألبرتو لإتاحة الفرصة لي لأكون جزءًا من هذه المدونة الراقية، واكتب حوارات لكتاب أتمنى لقاءهم أحبهموأحترمهم، ولتشجيعي الدائم بمشاركة مراجعاتي وإتاحة فرصة لي للوصول لعدد كبير من الدول العربية والاسبانية أيضًا.

أحب ان تشاركينا رأيك في كتاب تقرئينه في الوقت الحالي.

أقرأ في الوقت الحالي الجريمة والعقاب للعملاق ديستوفيسكي، وهو عمل فريد من نوعه. كنت أتمنى قراءة نسخته الأصلية منذ زمن طويل، وها أنا ذا افعل هذا لأتعلم.

هل تكتبين عملا أدبيًا جديدًا هذه الأيام؟ أرجو ان تخبرينا عنه إن وجد.

عملي الجديد ذو طبيعة رقيقة رومانسية. عمل إجتماعي إنساني يناقش مفهوم الزواج ومتطلباته في مجتمعنا وتعنت الأهالي في تدخلهم في اختيار شريك الحياة. هو عمل مختلف عما كتبتُ من قبل.

وأخيرًا بعد نشر روايتك الجديدة: ما هو حلمك الأكبر؟

حلمي الأكبر جائزة أدبية، مثل البوكر أو ساويرس أو غيرها. حلمي الأعظم الوصول لنوبل!

Advertisements

Posted on 4 سبتمبر, 2016, in Sin categoría, مصر, المقابلات and tagged , , , , , , . Bookmark the permalink. أضف تعليق.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: