Category Archives: دولة الكويت

الرواية الأولى “أيام جميلة” للكاتبة الفلسطينية ريما إبراهيم حمود تتحدث عن مرضى التصلب اللويحي المتعدد

«الأدب هو صوتنا، لذا فلا بد لنا أن نحافظ على صوتنا مرتفعا و مميزا ليحارب التشويه الذي تسببه قنوات الإعلام على اختلافها»

فيسبوك الكاتبة

من: ألبرتو برينغوير وسارة كرم

نحن-وهم---بقلم---ريما-إبراهيم-حمود-1

ريما إبراهيم حمود

 

نبدأ بسؤال بسيط، هل يمكنكِ أن تخبرينا عن المنهج الذي تتبعينه في الكتابة؟

ليس لي أي منهج في الكتابة ، أنا فوضوية جدا في الكتابة بحيث أنني قد أكتب ثلاث قصص قصيرة في يوم واحد ، و قد لا أكتب أي شيء لشهور طويلة ، و الفكرة لدي قد تتولد من كلمة ما لمحتها في مكان ما و استفزتني لأقول شيئا من خلالها فتصير قصة، أما في الرواية فأنا أضع مخططا لها قبل أن ابدأ بالكتابة و أبحث في موضوعها طويلا ، و قد أتواصل مع المعنيين بالموضوع الذي تناقشه الرواية ، ثم أختار الشخصيات الرئيسية و شكلها و أرسم مخططا لمسيرة الرواية – و قد أخرج عنه – ، و أثناء الكتابة أظن أنني كنت أعيش في زخم شخصياتها أثناء الكتابة ، فلازمتني طوال اليوم حتى في عملي ، فأراها أمامي و أعيش حالتها ، و أفكر في مسار كل شخصية كما لو أنني هي ، و لا استطيع أن أترك شخصيات روايتي معلقة في موقف إلا و أحاول أن أخرجها منه لتدخل في موقف أصعب و أعقد .

هل لديكِ طقوس معينة؟

أحب الهدوء ، ألجأ إلى حاسوبي ليلا بعد أن ينام طفلي ، و المكان غارق في العتمة و فنجان شاي كبير بجانبي ، و أكتب حتى أجد أنني علقت في مكان ما فأترك الحاسوب ، و أنام … ثم أعود لأكمل ما بدأته بعد أن أكون قد أكملت الحكاية في ذهني ، و في الروايتين كانت الكثير من الأحداث تولد فجأة دون أن أخطط لها أبدا ، حتى أن بعض الشخصيات ظهرت من فراغ .

كيف تصفين لنا طريقة كتابتك؟

قد يقول بعض النقاد أنها الواقعية السحرية أحيانا ، و أنها السهل الممتنع أحيانا أخرى ، و أنني أستطيع أن أكون شديدة البساطة في الكتابة حتى أدهش القارئ ، و قد تكون بعض قصصي رمزية جدا ثرية بالتصاوير و البلاغة و الغموض ، الموضوع لدي يحكم الأسلوب، و أحب دائما أن آخذ القارئ في قصصي و في رواياتي إلى مكان لا يتوقعه عند النهاية ، و أن أخالف أي توقع له فينتهي من قصتي بدهشة تلازمه طويلا .

أيام جميلة عنوان روايتك؛ لماذا اخترتِ هذا العنوان؟
هل واجهتكِ مشاكل في اختياره؟

حيرني عنوان هذه الرواية طويلا ، وجه لي الكثير من الأصدقاء نصيحة بتغيير العنوان ، لكنني لم أستطع فعل ذلك ، كانت شخصية جميلة بطلة الرواية إلى جانب البطل عمار تلازمني ، ولم أشعر أن عنوانا آخر قد يعبر عما سيجري داخل الرواية غير ( أيام جميلة ) كما أن العنوان خادع إذ يبدو أنني سأتحدث عن أيام جميلة حلوة في الرواية و سيجد القارئ أنني سأتحدث عن مسيرة حياة امرأة اسمها جميلة بعد إصابتها بالتصلب اللويحي المتعدد .

أنتِ كاتبة فلسطينية، برأيك ما الدور الذي يلعبه الأدب الفلسطيني في إيصال حقيقة ما يجري على الأرض هناك وبخصوص القضية الفلسطينية للعالم؟ هل يمكن أن يلعب الأدب هذا الدور حقًا؟

الأدب الفلسطيني استطاع حقا أن يتخذ مراكز الصدارة في أشكال الأدب المتنوعة ، فمن لا يعرف محمود درويش و إبراهيم نصر الله و فدوى طوقان و إبراهيم طوقان و غيرهم من الروائيين الذي ما زالوا يحاولون إيصال صوتهم للعالم ، ولا ننسى الفائز بجائزة البوكر العربية لهذا العام ربعي المدهون ، و في الحقيقة كان المأساة الفلسطينية التي كتبها إبراهيم نصر الله شديدة التأثير في نفسي لما سجلته عن حياة الفلسطينيين عبر ما يزيد عن مئة عام ببراعة و صدق .

الأدب هو صوتنا ، لذا فلا بد لنا أن نحافظ على صوتنا مرتفعا و مميزا ليحارب التشويه الذي تسببه قنوات الإعلام على اختلافها . Read the rest of this entry

Advertisements