Category Archives: ريندا الوكيل

يحرض ‘حيونة الإنسان’ من ممدوح عدوان ما بقي فينا من إنسانية لكي نستعيد ما فقدناه

كتاب جميل رغم أنه يقارب القمع بشكل أدبي أكثر منه فلسفي أو فكري، يتناول الكتاب كيف يؤثر القمع على الضحية وعلى الجلاد نفسه، ويحاول فهم كيف يتشكل الجلاد كأداة للسلطة

من: ريندا الوكيل10771277

حين تسكت عن حقك الواضح، بسبب الخوف غالباً
فإنك لن تتوقع من الآخر أن يحترم لك هذا الحق
سيتصرف في المرة القادمة وكأن التطاول على حقوقك من المسلمات

و التعذيب تعريفا، هو ذلك الفعل المؤذي الذي يمارسه الإنسان علي إنسان آخر عقوبة ردعية أو قمعية أو تربوية أو لإجباره علي أمر ما، كفعل معين أو البوح
بمعلومات في تحقيق، و أحيانا كطقس ديني أو تجميلي أو لسبب اقتصادي و أحيانا كممارسة تدريبية
أو ،و هذا هو المخيف، للاستمتاع فقط

الإنسان هو الحيوان الوحيد الذي يقتل أفرادا من بني جنسه و يعذبهم دونما سبب بيولوجي أو اقتصادي و يحس بالرضا التام من فعل ذلك

فالوحوش لا تقتل المخلوقات الأخري من أجل الابتهاج و الرضي فقط، و لا تبني معسكرات اعتقال أو غرف غاز، و لا تعذب الوحوش أبناء جنسها إلي أن تهلكهم ألما، و لا تستنبط الوحوش متعة جنسية منحرفة من معاناة أقرانها و آلامهم

قد يحدث للذئاب أن تقتتل فيما بينها، و لكن رادعا غريزيا يحول دون اقتتالها حتي الموت، فالحيوان المقهور الذي يسلم عنقه لأنياب خصمه لا يجهز عليه خصمه

في ملحمة جلجامش،تقوم أورورو إلهة الخلق، بخلق أنكيدو
“كان جسده خشنا، و كان شعره طويلا كشعر المرأة يتطاير كشعر نيسابا إلهة القمح، و كان جسده مغطي بشعر ملبد مثل ساموقان إله القطعان، و كان بريئا من البشّرية”

” من قال أن السجن هو،فقط، مصادرة حرية إنسان؟
إن فقدان الحرية ليس سوي الإحساس السطحي الأولي
فالإنسان يظل يفقد أشياء كثيرة جدا في السجن، كل ما يملكه او باستطاعته امتلاكه، كل قدرته و مكتسباته، كل صلاته و قراباته و طموحه و أحلامه، كل ما ينفرد به كشخص و كل ما يتساوي به مع المجموع”

Advertisements

احلام المستغانمى تلك الانيقة المتمردة التى نشأت فى بيئة كلاسيكية مسيسة تعشق الادب

مقارن التفكير عن رواية عليك اللهفة لاحلام المستغانمى

من: ياسمين ثابت

كتاب احلام الجديد عليك اللهفة23519886
لاشك كانت لهفتي لقراءته كبيرة

خصوصا اني اعتبر احلام شاعرة اكثر منها روائية

كما اني احب طريقتها في الحب وفي التعبير عن هذا الحب….واستمتع جدا باسلوبها الخلاب الذي يقلب السطور والكلمات ويضعها في مواضع جديدة وهي مقدرة احترمها واحب ان اتعلمها من الكاتبة احلام

قرأت لها ديوان آخر منذ زمن بعيد اسمه أكاذيب سمكة واعتبره من افضل دواوين الشعر التي قرأتها ولكن للاسف مالم يعجبني في هذا الديوان انه لم يكن على مستوى ديوان اكاذيب سمكة…الكثير من القصائد كانت مبهرة بالفعل وكانت تلمس الوجدان

ولكن شئ ما من غياب الروح الجديدة كانت تحوم في الديوان
احسست ايضا ببعض التكرار في المواضيع وفي الجمل…احببت الديوان لكن لم استمتع به كما استمتعت باكاذيب سمكة

ما استغربه عند البعض هو استنكار طريقة حب احلام مستغانمي…طريقة رؤيتها للحب وطريقة تعبيرها للرجل عن مشاعرها
اني اجد نفسي في كلماتها جدا ولا اجد اي غرابة في اسلوبها وانفعالاتها…

نعم هناك نساء يحببن الرجل حتى يعشقن متعلقاته الشخصية حتى لو كانت مجرد جريدة قرأ فيها او كرسي جلس عليه
نعم هناك نساء حين يحببن الرجل يشعرن بالغيرة حتى من سيناريوهات تخطر ببالهم يمكن ان يتعرض لها الحبيب…
نعم انا مهووسة في حبي الى هذا الحد….ولا افهم سر السخرية من احلام وكلماتها ومشاعرها

ليس بالضرورة ان نحمل جميعا نفس العين لنرى بها الكون…ليس بالضرورة ان يكون مفهومنا للحب متماثل…كلنا يرى الحب بشكل ويحب بشكل

وليس هذا معناه ان هذه الطريقة في الحب خاطئة او هذه صحيحة….

او ان هذه الطريقة زايدة عن الحد المسموح….ليس هناك حد فالحب…كلما استطعت ان تعطي فلتعطي…كلما استطعت ان توغل فالمشاعر وتفاصيلها فلتفعل…وكلما استطعت ان تتلقى مشاعر احدهم فلتفعل

ليس لأن هناك شخص لا يطيق طريقة معينة فالحب فهذا معناه ان يستهجن متبنيها…
حقيقة لا افهم سر الهجوم على احلام وكلماتها…

من: ريندا الوكيل

عليّا البتاع إن أنا اللي استاهل و بجيبه لنفسي
و عليّا نفس البتاع بردو إن دا ما اسمه شعر
مش عارفه اسمه ايه بقي و مش مهتمة حقيقًة اعطيله مسمي أو أعرف له مسمي، لكن اؤكد : “دا مش شعر يا جماعة!”

دعنا نتفق علي أن لغة أحلام قوية، قوية للغاية
لكن الظاهر أن لا لديها سوي اللغة، لم استطع إكمال روايتها الوحيدة التي بدأت قرائتها ثم أثار فضولي حديث الكثيرين عن هذا الديوان فقرأت !

تملكين زمام اللغة يا أحلام، الكلمات تأتيكِ طوعًا و تنساب بين يديك عذبة بمنتهي السهولة، فلمَ تُصرين علي إفساد كل ذلك بتلك الكتابات الواهنة ؟؟

ثم إن “كل ما زاد عن حدّه انقلب ضدّه”
الرومانسية و المشاعر الملتهبة زيادة عن اللازم دي شئ سئ للغاية
بيورثني مشاعر سيئة
مش كدا يا جماعة، مش كدا حقيقي

انتِ سننتِ سنة سيئة يا سيدتي، ساهمتي في تشكيل جيل كل فكرته عن الحب هي المشاعر الملتهبة الرهيبة دي و الغروب و الغيرة و الشوق و وعد اللقاء المرتقب اللي لما بيحصل الدنيا كلها بتكون وردية.

رفع مستوي التوقعات لأي شئ وحش جدا و بيؤدي لعواقب غير محمودة لأن مهما حصل الواقع هيكون أقل من خيالك إلا لو انت محظوظ

احنا مجتمع مكبوت، و المكبوتين ما لهم سوي الخيال
ف الأشكال المحفوظة المكررة للحب التي لا تمت للواقع بصلة دي شئ غير صحي، و نتاج مجموع الكتابات و الأفلام و الأغاني اللي بتوجه الوجدان الجمعي للناس من حداثتهم إن هو دا الحب و مافيش غيره !

“تحرروا من الأشخاص”
منهج يُثبت لي صحته يومًا بعد يوم

نحن لسنا أبطالَا، حيواتنا ليست رواياتً
لا ترفعوا أسقف توقعاتكم حيث لا يقدر علي ارضائها بعد ذلك شئ
اسعوا لقصص واقعية بُنيت بالتفاهم و الجهد المتبادل
لا تجبروا شركاؤكم المساكين علي انتهاج منهج رسمتموه بأنفسكم عن الحب و لا وجود له سوي بمخيلتكم، بل و قد تلوموهم علي ذلك 🙂

ثاني تجربة سيئة لي مع أحلام مستغانمي، أظنها ستكون الأخيرة 🙂

سر العابر هي رواية تحمل روح المسرح الغنية بالكلام

لغة الكاتب محمد الجيزاوي قوية و رؤيته مميزة

من: ريندا الوكيل

“لا تُسلمني لهُم يا أبتِ.
لا بأس، قم و كن مع أخوتك يا يوسُف
لا تخف يا أخي، رافقني و هات يدك”
صوتُه طيّب، و الصوت رسول..و كم خدع قاتلٌ بالبسمة مقتول..

و أسلم يعقوبٌ لهم الصبي..عليهم السلام أجمعين.

—————————————

هي رواية بنكهة مسرحية

هي رواية بنكهة مسرحية


من منا لا يعرف قصة نبي الله يعقوب وولده نبي الله يوسُف؟

الابتكار في وجهة نظري أنواع..
أحده أن تأتِ بما لم يأت به قبلك أحدٌ قط
و آخر أن تأتِ بما قُتل بحثًا و كتابًة و حفظه الجميع عن ظهر قلب فتُجدد، مجبرًا قارئك الملول علي استكمال قراءة ما يعرف مُسبقًا أنه مطالعه.

أي النوعين روايتنا؟؟

أصدقك قولًا: لا أعرف..
عبر صفحات الرواية المائة أصابتني الحيرة، فلا هي بمسرحية شعرية ذات أوزان و قوافٍ و لا هي كتابة حرة بعيدة عن السجع، و لا هي ذات سجع منظوم.
فتجد بعض الفقرات المسجوعة البديعة و فقرات أخري من الكتابة المرسلة فكان الأمر مربكًا.
هذا عن اللغة و السرد.

أما عن القصة ذاتها..تناولت قصة يوسف و يعقوب و العزيز و زوجه بشكل يختلف عن القصة القرآنية المعروفة
تم إلقاء الضوء علي جوانب أخري من شخصيات كل من المذكورين أعلاه، و ربط بين كل ذلك و بين الواقع المعاصر

سوف أجد دومًا هذا الأمر مثيرا للسخرية و الأسي، أن التاريخ حلقة مملة لا تخلو من التكرار..تم الإسقاط هنا خلال صفحات الرواية بشكل متمكن .

Read the rest of this entry

الكتاب ‘يوميات ساحر متقاعد‘ مدهش وممتع إلى حد كبير

كتاب مرموق يستحق القراءة فهو وجبة مشبعة للروح

من: ريندا الوكيل

يوميات ساحر متقاعد

يوميات ساحر متقاعد

معلومات الكتاب

ريفيو
معزوفات أدبية بالغة الرقة و الرقي معاً في آن..

لي عودة ببعض التفاصيل هنا مرة أخري..
بمجرد انتهاء آخر امتحاناتي.

.هذا الكتاب ساحر كتبه ساحرٌ يتلاعب بالكلمات لا مبالغة، اقرأوه